87.7 FM
آخر الاخبار

بينها 3 دول عربية.. أسماء الأعضاء الجدد في مجموعة “بريكس”

 

ذكرت وسائل اعلامية، أسماء الدول التي ستقبل عضويتها في مجموعة “بريكس”، وفق مسودة بيان ختامي للمجموعة.

وأورد البيان، أسماء الأرجنتين ومصر وإيران والإمارات والسعودية كأعضاء جدد في المجموعة.

وأضاف أن اختيار هذه الدول لعضوية المجموعة تم مراعاة للتوازن الجغرافي.

وأبدت العديد من الدول اهتمامها بالانضمام إلى مجموعة “بريكس”، مع انعقاد القمة الخامسة عشرة للاقتصادات الناشئة (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا).

وتقدمت أكثر من 20 دولة بطلبات للانضمام إلى المجموعة، بما فيها الجزائر والسعودية والأرجنتين وبنغلادش وكوبا ومصر وإثيوبيا وإيران وفيتنام.

وأعربت أخرى مثل المكسيك وباكستان وتركيا عن اهتمامها بالعضوية.

وتمثل بلدان “بريكس” 23 % من الناتج المحلي الإجمالي العالمي و42 % من سكان العالم، لكن المجموعة غير متجانسة: فالدول الخمس، الموزعة في 4 قارات، لديها اقتصادات ذات نمو غير متكافئ.

ونظرا إلى تنوع الدول الطامحة إلى الانضمام للمجموعة “من الصعب رؤية ما هي معايير توسع محتمل”، وفق ما أوضح جون ستريملو، المتخصص في العلاقات الدولية في جامعة ويتواترسراند في جوهانسبرغ.

ويقول مراقبون إن “دخول دول جديدة إلى المجموعة قد يغير التوازنات الجيوسياسية للمجموعة”.

وتشترك بلدان “بريكس” في المطالبة بتوازن اقتصادي وسياسي عالمي متعدد الأقطاب.

ومن بين الدول التي تتنافس على العضوية، بلدان غير منحازة تقليديا، مثل إندونيسيا وإثيوبيا. لكن هناك أيضا بلدان معادية علنا للولايات المتحدة وحلفائها، مثل إيران وفنزويلا.

وقال كوبوس فان ستادن، الباحث الجنوب إفريقي المتخصص في العلاقات الصينية الإفريقية “إذا انضمت إيران إلى “بريكس”، سيغير ذلك النطاق السياسي للمجموعة بشكل كبير” تماما كما ستكون الحال إذا انضمت السعودية إليها.

وكان مصرف التنمية الجديد الذي أنشأته مجموعة “بريكس” في عام 2015 بهدف تقديم خيار آخر غير البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، قبل أعضاء جددا، هي بنغلادش والإمارات ومصر. ويفترض أن تصبح أوروغواي قريبا جزءا منه.

المصدر: أ ف ب

وسوم :
مواضيع متعلقة