87.7 FM

غرامات تصل لـ5 ملايين دينار تنتظر مخالفي اجراءات الوقاية في خطة محرم

صوت البصرة/

أعلنت السلطات في غرب أفريقيا أول حالة إصابة معروفة في المنطقة بفيروس “ماربورغ” بعد وفاة ما لا يقل عن شخص واحد في غينيا بسبب مرض الحمى النزفية، حسبما ذكرت منظمة الصحة العالمية.

إلى هذا، قال مسؤولو الصحة إنهم كانوا يحاولون تعقب أي شخص قد يكون على اتصال بالمريض الذي سعى إلى الحصول على العلاج الطبي في جيكيدو جنوبي غينيا.

وتم الإبلاغ عن الحالة في نفس الجزء من غينيا، حيث بدأ وباء الإيبولا بين 2014-2016 وقتل في النهاية ما لا يقل عن 11325 شخصًا.

كما ضرب تفشي فيروس إيبولا آنذاك، بشكل أقل بكثير في وقت سابق من هذا العام المنطقة نفسها بالقرب من حدود غينيا مع سيراليون وليبيريا، ما أسفر عن مقتل 12 شخصًا.

يشار إلى أن فيروس “ماربورغ” ينتمي إلى نفس عائلة الإيبولا، وقد تفشى في السابق في أماكن أخرى عبر إفريقيا بأنغولا والكونغو وكينيا وجنوب أفريقيا وأوغندا.

وتم تأكيد الحالة الجديدة في غرب إفريقيا بواسطة مختبر في غينيا ومرة ​​أخرى من قبل معهد باستير في السنغال المجاورة، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

بدوره، قال الدكتور ماتشيديسو مويتي، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لإفريقيا، “إن احتمال تفشي فيروس ماربورغ على نطاق واسع يعني أننا بحاجة إلى إيقافه في مساره.. نحن نعمل مع السلطات الصحية لتنفيذ استجابة سريعة تبنى بشأن تجربة غينيا السابقة وخبرتها في إدارة فيروس إيبولا، الذي ينتقل بطريقة مماثلة “.

ويبدأ تفشي فيروس ماربورغ عندما ينقل حيوان مصاب، مثل القرد أو خفاش الفاكهة، الفيروس إلى الإنسان. ثم ينتقل الفيروس من إنسان لآخر عن طريق ملامسة سوائل جسم الشخص المصاب.

وبينما تشمل أعراض هذا الفيروس الفتاك ارتفاع في درجة الحرارة وآلام في العضلات، وينزف بعض المرضى في وقت لاحق من خلال فتحات الجسم مثل العينين والأذنين. ولا يوجد دواء أو لقاح معتمد لماربورغ، لكن معالجة الجفاف والرعاية الداعمة الأخرى يمكن أن تحسن فرص المريض في البقاء على قيد الحياة.

وسوم :
مواضيع متعلقة
%d مدونون معجبون بهذه: